حالة الغابات في العالم 2022

الفصل4 هناك خيارات ممكنة لتوسيع نطاق الاستثمارات في المسارات الحرجية - ومنافعها الكبرى المحتملة

4.4 يتمتع التمويل المناخي بإمكانات كبيرة للمساعدة على تطوير المسارات الحرجية، في الوقت الذي تشهد فيه أسواق الكربون نموًا ملحوظًا

يتسم التمويل المناخي ببنية معقدة من أجل توجيه التدفقات المالية نحو أنشطة التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيّف معه، بما في ذلك من خلال الآليات الموجهة نحو النتائج مثل أسواق الكربون والمبادرة المعززة لخفض الانبعاثات. وقد زادت الدورة السادسة والعشرون لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ من أهمية المناخ في جدول الأعمال العالمي. وأثناء المؤتمر، تعهدت البلدان والقطاع الخاص بتمويل يقارب 20 مليار دولار أمريكي وجرى الاتفاق على قواعد جديدة تحكم أسواق الكربون، والتي من المتوقع أن تنمو بشكل كبير وأن تتمتع بإمكانات كبيرة لدعم المسارات (الإطار 24).

الإطار 24أقرّ مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ لعام 2021 بالدور الهام الذي تؤديه الغابات

أتى ميثاق غلاسكو للمناخ نتيجة المفاوضات خلال مؤتمر الأطراف السادس والعشرين في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، الذي عقد في غلاسكو، اسكتلندا، في أواخر عام 2021. ويدعو الاتفاق إلى مضاعفة تمويل التكيّف بحلول عام 2025 وأن تفي البلدان الأطراف المتقدمة بالتزام قدره 100 مليار دولار أمريكي سنويًا بحلول عام 2025.

وفي سياق المفاوضات بشأن المادة 6 من اتفاق باريس (أسواق الكربون)، وافقت البلدان على وضع قواعد لتعزيز سلامة أسواق الكربون (تناولتها المواد 6-2 و6-4 و6-8) وإنشاء آلية عالمية جديدة لتعويض الكربون (بما في ذلك الحراجة). وقد جرى إحراز تقدم في عدد من الجوانب في مؤتمر الأطراف، بما في ذلك إعادة توجيه 5 في المائة من عائدات التعويضات المحصّلة نحو صندوق التكيف لصالح البلدان النامية.

وفي إعلان قادة غلاسكو بشأن الغابات واستخدام الأراضي، الذي أُعلن عنه أيضًا في مؤتمر الأطراف السادس والعشرين، التزم قادة أكثر من 140 بلدًا، يمثلّون أكثر من 90 في المائة من غابات العالم، بالعمل معًا لوقف فقدان الغابات وتدهور الأراضي وعكس مسارهما بحلول عام 2030. وكان التعهد مدعومًا بمبلغ 12 مليار دولار أمريكي من التمويل العام (“التعهد العالمي بالتمويل الحرجي”) ومبلغ 7.2 مليار دولار أمريكي من التمويل الخاص. والتزمت أكثر من 30 مؤسسة مالية (تملك أكثر من 8.7 تريليون دولار من الأصول العالمية) بإلغاء الاستثمارات في الأنشطة المرتبطة بإزالة الغابات القائمة على السلع الزراعية.

المصدر: مجهول. 2021. Glasgow Leaders’ Declaration on Forests and Land Use. In: UN Climate Change Conference UK 2021 [online]. [Cited 2 February 2022]. https://ukcop26.org/glasgow-leaders-declaration-on-forests-and-land-use/

مبيعات تعويضات الكربون تحسّن الجاذبية المالية للمسارات الحرجية الثلاثة. ومن المتوقع أن تواصل أسواق الكربون نموّها

تعمل العديد من المشاريع الحرجية على تحسين جاذبيتها المالية وتسوّغ لاستثمارات أكبر عن طريق بيع تعويضات الكربون. ويمكن اكتساب تلك التعويضات من العديد من المشاريع المتعلقة بالغابات، مثل زراعة الأشجار وتحسين إدارة الغابات مع خفض تأثير قطع الأشجار وتجنب إزالة الغابات. ويتم إصدار أرصدة الكربون في السجلات بعد قيام طرف ثالث بالتحقق من أجل تقييم القابلية للإضافة وتحديد خط الأساس ورصد الانبعاثات والتسرب والديمومة. ويختلف تأثير هذه المشاريع على أرض الواقع بشكل كبير حسب نوع المشروع. وتشكّل اعتمادات الكربون مصدر تمويل للمشاريع التي لا يمكن تنفيذها بطريقة أخرى، وبالتالي لديها القدرة على توليد منافع متعددة. ويجري العمل على إنشاء صناديق متنوعة من أجل الاستفادة من فرصة التمويل هذه (الإطار 25).

الإطار 25صناديق احتجاز الكربون بواسطة الغابات

إنّ الهدف من صندوق إعادة التأهيل هو الاستثمار في المشاريع الحرجية التي ستزيل الكربون من الغلاف الجوي مع تحقيق عائدات مالية للمستثمرين. ويهدف الصندوق الذي تبلغ قيمته 200 مليون دولار أمريكي، الذي أطلقته في مطلع عام 2021 شركة Apple بمشاركة Conservation International وGoldman Sachs، إلى عزل مليون (1) طن على الأقل من مكافئ ثاني أكسيد الكربون سنويًا. وفي عام 2020، أدرجت المنظمة الدولية للطيران المدني الحراجة ضمن الخيارات المؤهِلة للتعويض لشركات الطيران.396 وفي عام 2021، دعا اتحاد مالي بين القطاعين العام والخاص إلى تقديم مقترحات لشراء ما يصل إلى مليار (1) دولار أمريكي في هيئة أرصدة كربون لصالح الأنشطة الحرجية. 397

وينشأ الطلب على أرصدة الكربون في مجموعة من أسواق الكربون، مصنّفة بصورة عامة كأسواق طوعية (غالبًا ما تكون مرتبطة بأهداف التعويض الطوعي للشركات) وأسواق الامتثال (بناءً على الأنظمة التي تُلزم الشركات بالحد من الانبعاثات).

وأنتجت أسواق التعويضات الطوعية العالمية نحو 400 مليون دولار أمريكي في الفترة 2019-2017 من خلال 105 ملايين (مليون طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون) من أرصدة الكربون المخصصة للحراجة.398 ويستمر هذا السوق في التوسع، حيث تجاوزت المعاملات (حتى أغسطس/ آب 2021) 0.5 مليارات دولار أمريكي (الجدول 6). أمّا أسواق الامتثال، مع أنها لا تزال صغيرة، إلا أنها تتجاوز بأشواط قيمة الأسواق الطوعية: على سبيل المثال، أصدر نظام التجارة في انبعاثات كاليفورنيا-كيبيك 83 مليونًا من أرصدة الكربون الحرجي بقيمة 1.2 مليار دولار أمريكي في الفترة 2017-2019، وأصدر نظام تجارة الانبعاثات في نيوزيلندا 38 مليونًا من أرصدة الكربون الحرجي بقيمة تقارب 800 مليون دولار أمريكي.399 وتشمل أسواق الامتثال الأخرى التي تولّد طلبًا كبيرًا على أرصدة الكربون الحرجي صندوق خفض الانبعاثات الأسترالي، وضريبة الكربون في كولومبيا، ونظام تجارة الانبعاثات في جمهورية كوريا. غير أن الطلب في أسواق الكربون متواضع على المستوى العالمي (مع أنه قد يكون كبيرًا على المستوى الوطني ودون الوطني، كما هو الحال في كولومبيا ونيوزيلندا وكاليفورنيا). ويعزى الكثير من الاهتمام بأسواق الكربون إلى توقع نموها في المستقبل - مع أن هذا غير مؤكد. وحتى إذا نمت أسواق التعويضات الحرجية من حيث الحجم والأسعار، إلاّ أن المدى الذي يمكن أن تقدم فيه فرصًا للاستثمار في المسارات الحرجية غير واضح.

الجدول 6حجم أسواق الكربون الطوعية حسب فئة المشروع، 2019 – 31 أغسطس/ آب 2021

المصدر: Donofrio, S., Maguire, P., Myers, K., Daley, C. & Lin, K. 2021. State of the Voluntary Carbon Markets 2021 (متاح أيضًا على الرابط: https://www.forest-trends.org/publications/state-of-the-voluntary-carbon-markets-2021/
المصدر: Donofrio, S., Maguire, P., Myers, K., Daley, C. & Lin, K. 2021. State of the Voluntary Carbon Markets 2021
(متاح أيضًا على الرابط: https://www.forest-trends.org/publications/state-of-the-voluntary-carbon-markets-2021/)

ويدعم الاتفاق الأخير الذي أُبرم في مؤتمر الأطراف السادس والعشرين، بشأن القواعد المفصلة لعمليات نقل أرصدة الكربون بين البلدان، التوقعات بشأن نمو سوق الكربون في المستقبل. وبموجب المادة 6 من اتفاق باريس، بات بإمكان الحكومات الآن استخدام أرصدة الكربون (المشار إليها في المادة 6 باسم نتائج التخفيف المنقولة دوليًا) من أجل الوفاء بالتزامات التخفيف. وسيجري وضع عملية لكل من القطاعين العام والخاص في السنوات القادمة من أجل تحقيق نتائج التخفيف المنقولة دوليًا، والتي من المتوقع أن تشمل أيضًا الحلول القائمة على الطبيعة. ويمكن للبلدان استخدام إطار العمل الذي أتيح مؤخرًا للتعويض عن جزء من التزامات التخفيف الخاصة بها، مما قد يؤدي إلى نشوء طلب إضافي كبير على أرصدة الكربون. لكن كان هناك الكثير من الجدل في مفاوضات اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في ما يتعلق بمزايا التعويض، ووضعت قيود على صادرات نتائج التخفيف المنقولة دوليًا (من خلال الحاجة إلى “التعديلات المقابلة” – أي اقتطاع الكميات المصدّرة من الأداء الخاص مقابل الأهداف المحققة). وتبرز الحاجة إلى مزيد من الوضوح بشأن مصلحة البلدان في استخدام المادة 6 قبل التمكن من قياس حجم العرض والطلب الإضافيين.

وتتمثل إحدى الخطوات الرئيسية من أجل وصول المشاريع والبرامج إلى أسواق الكربون في العمل نحو الامتثال لمتطلبات معيار كربون معين والتسجيل في سجل المعاملات الخاص به. وتجد الشركات الكبرى المعنية بالحراجة – سواء في المزارع أو الغابات الطبيعية – صعوبة في الوصول إلى أسواق الكربون؛ وتحتاج المنشآت الصغيرة والمتوسطة الحجم وصغار المزارعين إلى مساعدة متخصصة للوصول إلى هذه الأسواق، والتي قد تأتي من واضعي المشاريع القادرين على تجميع المئات لا بل الآلاف من أصحاب الحيازات الصغيرة لتشكيل منطقة كبرى لتنفيذ المشاريع.

تشهد الدفعات القائمة على النتائج للمبادرة المعززة لخفض الانبعاثات تطورات بغية ضمان تحقيقها نتائج للتخفيف من تغير المناخ مصحوبة بالسلامة البيئية والتقاسم المناسب للمنافع

كانت المبادرة المعززة لخفض الانبعاثات قد جرى إعدادها وتنظيمها في الأصل حول المفهوم الجديد للمدفوعات القائمة على النتائج: أي المدفوعات التي يتم سدادها عند تحقيق مجموعة متفق عليها مسبقًا من نتائج خفض انبعاثات الكربون خلال إطار زمني معين وبعد التحقق المستقل منها، وفقًا لإرشادات اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، أو تحقيق مجموعة محددة مسبقًا من النتائج المتعلقة، على سبيل المثال، بالتقدم المحرز في مدى الجهوزية أو تنفيذ السياسات والتدابير الرامية إلى معالجة الدوافع الكامنة وراء إزالة الغابات وتدهورها. وتلقت موزامبيق مؤخرًا مبلغ 6.8 ملايين دولار أمريكي من مرفق الشراكة للحد من انبعاثات كربون الغابات لقاء خفض 1.28 مليون طن من انبعاثات الكربون منذ عام 2019.

ومن بين جميع المدفوعات التي قدّرتها أكبر صناديق التمويل المناخي القائم على النتائج م، كان قطاعا الغابات واستخدام الأراضي هما المتلقيين الرئيسيين دون منازع.400 وتواصل المدفوعات القائمة على النتائج تطورها حيث تقوم صناديق التمويل المناخي والجهات المانحة لها بتقييم فعالية هذه الأداة وكفاءتها. ويجري توجيه الاهتمام حاليًا نحو تحقيق نتائج ترافقها سلامة بيئية مرضية (على سبيل المثال مع أطر محاسبية مناسبة) وآليات لتقاسم المنافع (الإطار 26). كما يستمر تطور حافظات التمويل الحرجي في الصندوق الأخضر للمناخ ومرفق البيئة العالمية. وعلى سبيل المثال، تشمل حاليًا حافظة مشاريع الصندوق الأخضر للمناخ بشأن الغابات واستخدام الأراضي (ديسمبر/ كانون الأول 2021) 52 مشروعًا و1.5 مليارات دولار أمريكي.401

الإطار 26المدفوعات القائمة على النتائج في الصندوق الأخضر للمناخ

قدّم الصندوق الأخضر للمناخ مدفوعات قائمة على النتائج إلى البلدان التي أفادت عن تخفيضات في الانبعاثات إلى اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ. وحتى نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، كان الصندوق الأخضر للمناخ قد وافق على مبلغ مالي إجمالي قدره 497 مليون دولار أمريكي في ثمانية بلدان أظهرت نتائج واستوفت متطلبات تلقي المدفوعات القائمة على النتائج في إطار البرنامج التجريبي المشترك بين المبادرة المعززة لخفض الانبعاثات والصندوق الأخضر للمناخ. وحدّد تحليل لخيارات المرحلة التالية من البرنامج موضوعين رئيسيين: المساواة في الوصول إلى البرنامج؛ وضمان السلامة البيئية الكافية. ويمكن للمدفوعات القائمة على النتائج أن تساعد في تعزيز اتساق السياسات إذا جرى الدفع للبلدان المتلقية لقاء تحقيق معالم سياسية متفق عليها مسبقًا وإذا أعيد استثمار العائدات في الأنشطة بما يتماشى مع مساهمات الدولة المحددة وطنيًا واستراتيجيات المبادرة المعززة لخفض الانبعاثات وخطط التنمية المنخفضة الكربون.

تتطلب أسواق المنتجات الخالية من الكربون والمستدامة وجود نظم موثوق بها للرصد والإبلاغ والتحقق – وهذه النظم آخذة في التحسن

يجب أن تكون نظم الرصد والإبلاغ والتحقق المتعلقة بفعالية الاستثمارات والتدخلات والهادفة إلى الحد من إزالة الغابات وتدهورها وإنتاج منتجات خالية من الكربون ومنتجة بشكل مستدام، قوية بما يكفي لطمأنة المانحين والشركات بأن النتائج تتمتع بسلامة بيئية مرضية. وقام Nesha وآخرون (2021) 402 بتقييم طريقة استخدام وجودة البيانات الخاصة بالغابات في التقارير الوطنية ضمن إطار تقييم الموارد الحرجية في 236 بلدًا وإقليمًا. ووجدوا أنه، على الصعيد العالمي، زاد عدد البلدان التي تقوم برصد مساحة الغابات بقدرات تتراوح من جيدة إلى جيدة جدًا من 55 في تقييم للموارد الحرجية في عام 2005 إلى 99 في تقييم للموارد الحرجية في عام 2020 عند استخدام الاستشعار عن بعد، ومن 48 إلى 102 عند استخدام قوائم الجرد الوطنية للغابات.403 وبشكل عام، تنتشر عمليات تحسين قدرة نظم الرصد والإبلاغ والتحقق على نحو أوسع في المناطق الاستوائية، ويمكن ربط هذا الأمر بالاستثمارات الدولية لرصد الغابات المرافقة للمبادرة المعززة لخفض الانبعاثات.404 وقام Chagas وآخرون (2020) بتقييم عدد من معايير الكربون، بالتركيز على القابلية للإضافة وتحديد خط الأساس والتقدير الكمي لعمليات خفض الانبعاثات (لا سيما ما يشوبه من انعدام لليقين منها) والديمومة والتسرب؛ وخَلصوا إلى أنه يمكن اعتبار أرصدة كربون الغابات خيارًا معقولًا في إطار التعويضات للشركات بشرط وجود قواعد صارمة توفّر ضمانات كافية بأن هذه الأرصدة ترافقها سلامة بيئية مكافئة لتلك التي ترافق قطاعات أخرى.405

back to top أعلى الصفحة