Thumbnail Image

Enhancing the capacity of the forestry sector to control and manage forest fires in Jordan تعزيز قدرة قطاع الغابات على السيطرة على حرائق الغابات وإدارتها في الأردن









Also available in:
No results found.

Related items

Showing items related by metadata.

  • Thumbnail Image
    Document
    اﻵﺛﺎر اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻟﻠﻤﺒﻴﺪات ﻋﻠﻰ اﻷﻋﺪاء اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻟﺤﺎﻓﺮة أﻧﻔﺎق اﻟﺒﻨﺪورة 2015
    Also available in:
    No results found.

    ﻓﻲ آذار ٢٠١٣، أﻃﻠﻘﺖ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻏﺬﻳﺔ واﻟﺰراﻋﺔ ﻟﻸﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة )اﻟﻔﺎو(، ﻣﺸﺮوﻋﺎﹰ اﻗﻠﻴﻤﻴﺎﹰ ﺑﻌﻨﻮان »إدارة ﺣﺎﻓﺮة أﻧﻔﺎق اﻟﺒﻨﺪورة، »ﺗﻮﺗﺎ اﺑﺴﻮﻟﻮﺗﺎ« ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮق اﻻدﻧﻰ: ﻣﺼﺮ، اﻳﺮان، اﻷردن، اﻟﻴﻤﻦ، ﻟﺒﻨﺎن«. وﻳﻬﺪف اﻟﻤﺸﺮوع اﻟﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻌﺎون واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻻﻗﻠﻴﻤﻲ وﺗﺒﺎدل اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻟﺨﺒﺮات ﺑﺸﺄن إدارة »ﺣﺎﻓﺮة أﻧﻔﺎق اﻟﺒﻨﺪورة« ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﺠﺎل إﻧﺘﺸﺎر ﻫﺬه اﻻٓﻓﺔ واﺣﺘﻮاﺋﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ. ﻛﻤﺎ ﻳﺴﺎﻫﻢ اﻟﻤﺸﺮوع ﻓﻲ ﺑﻨﺎء ﻣﻬﺎرات اﻟﺒﻠﺪان ﻓﻲ إدارة »اﻟﺘﻮﺗﺎ أﺑﺴﻮﻟﻮﺗﺎ« ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻘﺎرﺑﺔ »اﻹدارة اﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻼٓﻓﺎت« ﻣﻊ اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻻٓﻓﺎت و ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺗﺪاﺑﻴﺮ اﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ وﺑﻨﺎء اﻟﻘﺪرات ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﺒﺎﺗﻴﺔ ﻟﻺدارات اﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻮﻗﺎﻳﺔ اﻟﻨﺒﺎت. وﻋﻼوة ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ، ﻓﺈن اﻟﻤﺸﺮوع ﻳﺴﺎﻋﺪ اﻟﺒﻠﺪان ﻓﻲ وﺿﻊ اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﺴﺘﺪاﻣﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻹدارة آﻓﺔ ﺣﺎﻓﺮة أﻧﻔﺎق اﻟﺒﻨﺪورة.
  • Thumbnail Image
    Book (series)
    تقرير الدورة التاسعة والثلاثين ميلانو، إيطاليا، 29–25 مايو/آيار 2015 2016
    Also available in:

    حضر الدورة التاسعة والثلاثين للهيئة العامة لمصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط، إضافة إلى الدورة السادسة للجنة الإدارة والمالية والدورة التاسعة للجنة الامتثال، ممثلون عن 23 طرفاً متعاقداً و3 من غير الأعضاء و7 منظمات حكومية دولية وغير حكومية. وفي سياق ‏عملية تعديل الإطار القانوني للهيئة العامة لمصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط، نظرت الهيئة في لائحتها الداخلية ولائحتها المالية الجديدتين واعتمدتهما بتوافق الآراء، تمشياً مع اتفاق الهيئة العامة لمصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط الجديد الذي دخل حيز ال نفاذ في 20 مايو/أيار 2014. وخلال الدورة، مُنحت جورجيا وأوكرانيا صفة الطرف المتعاون غير المتعاقد في ضوء زيادة مشاركتهما في أنشطة الهيئة العامة لمصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط في البحر الأسود. وبالإضافة إلى ذلك، وفي إطار السعي إلى تعزيز التعاون مع المنظمات الشريكة، طلبت الهيئة استناداً إلى مجموعة مقترحة من الأهداف والأنشطة إلى الأمانة إعداد أربع مذكرات تفاهم جديدة وتوقيعها باسم الهيئة العامة لمصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط/منظمة الأغذية والزراعة مع شبكة المناطق المحمية في منطقة البحر الأبيض ا لمتوسط (‎MedPAN‏) والمؤتمر الوزاري بشأن التعاون في مصايد الأسماك بين الدول الإفريقية المطلة على المحيط الأطلسي (ATLAFCO) ومنظمة العناية بالمحيط (OceanCare)، ومنبر الابتكار وتكنولوجيا تربية الأحياء المائية الأوروبي (EATIP). ونوقشت خلال الدورة مجموعة مهمة من التدابير الخاصة بإدارة موارد مصايد الأسماك وصونها في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، وتمّ التوافق عليها. واعتمدت الهيئة تحديداً أربع توصيات هي: التوصية GFCM/39/2015/1 التي تضع تدابير وقائية وطارئة جديدة لعام 2016 بشأن أرصدة الأسماك السطح ية الصغيرة في البحر الأدرياتيكي (المنطقة الجغرافية الفرعية 17 والمنطقة الجغرافية الفرعية 18)؛ والتوصية GFCM/39/2015/2 ‏بشأن وضع مجموعة من المعايير الدنيا لمصايد الأسماك بشباك الجر القاعية في مضيق صقلية ‏بانتظار وضع خطة إدارة متعددة السنوات واعتمادها؛ والتوصية GFCM/39/2015/3 بشأن وضع مجموعة من التدابير لمنع الصيد غير القانوني دون إبلاغ ودون تنظيم وردعه والقضاء عليه في مصايد أسماك الترس في البحر الأسود؛ والتوصية GFCM/39/2015/4 بشأن إدارة سمك كلب البحر أبي شوكة في البحر الأسود. ‎‬‬ وكانت هذه الدو رة أيضاً مناسبة أعاد فيها أعضاء الهيئة التأكيد على عزمهم اعتماد تدابير لمكافحة الصيد غير القانوني دون إبلاغ ودون تنظيم واستعراض التقدم المحرز في خارطات الطريق المخصصة لذلك. ورحّبت الهيئة في هذا الصدد بمبادرة إعلان يوم 24 أبريل/نيسان يوماً دولياً لمكافحة الصيد غير القانوني دون إبلاغ ودون تنظيم. ورأى الأعضاء أنه ينبغي استطلاع التدابير الضرورية في هذا الشأن. وفي ضوء تنامي أهمية قطاع تربية الأحياء المائية في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، وبناءً على نتائج المؤتمر الإقليمي لتربية الأحياء المائ ية الذي عُقد في ديسمبر/كانون الأول 2014، أنشأت الهيئة فريق مهام كُلّف بإعداد "استراتيجية لتحقيق التنمية المستدامة لتربية الأحياء المائية في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود". وأخيراً، اعتمدت الهيئة برنامج عملها للفترة المقبلة ما بين الدورات، وأقرّت للمرة الأولى ميزانيتها لثلاث سنوات (ميزانية ثابتة للسنتين الأوليين) التي تبلغ 564 359 2 دولاراً أمريكياَ لعام 2015، و727 479 2 لعام 2016. ومُددت بصورة استثنائية ولاية مكتب الهيئة العامة لمصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط وولاية كل من لجنة الامتثال ولجنة الإدارة والمالية ولجنة تربية الأحياء المائية، لمدة سنتين.
  • Thumbnail Image
    Booklet
    الأخطاء الشائعة التي تزيد الإصابة بسوسة النخيل الحمراء والآفات الاخرى 2023
    Also available in:
    No results found.

    لا زالت سوسة النخيل الحمراء Red Palm Weevil,Rhynchophorous ferrugineus الآفة الأهم لأشجار النخيل إذ تسبب خسائر كبيرة من حيث كلفة عمليات المكافحة بالمبيدات أو كلف الاستئصال والإتلاف إضافة للأخطاء التي يرتكبها بعض العاملين في قطاع النخيل والتي تُفاقِم من ضرر هذه الآفة والآفات الأخرى والتي تم رصدها منذ أكثر من ثلاثين سنة في حقول وبساتين النخيل. لقد تم توثيقها بالصور لتكون عوناً للمهتمين بزراعة النخيل وتجارة التمور من الناطقين باللغة العربية وكذلك سهلة الفهم لغير الناطقين باللغة العربية العاملين في مجال النخيل في بعض البلدان العربية حيث حرصنا أن توضح الصورة الخطأ والتصحيح أحياناً في آن واحد لتداركه واعتماد الصائب منه. يهدف البرنامج الإقليمي لإدارة سوسة النخيل الحمراء في منطقة الشرق الأدنى وشمال افريقيا ومنذ انبثاقه لإيجاد الحلول والمعالجات لبرامج الإدارة والرصد والكشف المبكر والصحة النباتية والحوكمة والبحوث المبتكرة التي تخدم قطاع النخيل والتمور في المنطقة ، فلقد صدر عنه عام 2023 دليل مدارس المزارعين الحقلية لإدارة سوسة النخيل الحمراء في منطقة الشرق الأدنى وشمال افريقيا والذي ضم العديد من المفاهيم والابتكارات والحلول لمشاكل إدارة السوسة وياتي الآن هذا المنشور الثاني الذي يعتبر كمفتاح مصور للأخطاء الشائعة التي يرتكبها أو يغفل عنها من يعمل في النخيل. لقد شمل الكتاب 117 صورة ملونه عالية الدقة أخذت باحترافية مختص لتسليط الضوء على ما يراه ويشاهده من أخطاء من خلال زياراته المتكرره للحقول ومن دول عربية مختلفة، لذلك شمل الكتاب أخطاء في الزراعة والعناية بالنخيل و في إدارة السوسة لوحدها وأخطاء سببت في تفاقم الآفات الأخرى كالدوباس والحميرة والحشرة القشرية البيضاء بارلاتوريا والحفارات وحشرات التمور المخزونة وغيرها،كما ضم الكتاب خطأ العاملين في المكافحة بعدم اتباع الأساليب التي تضمن سلامتهم وكذلك التخلص من عبوات المبيدات والاستعمال الخاطئ غير الرشيد لمبيدات الآفات الذي يسبب قتل الأعداء الحيوية من المفترسات والمتطفلات ،كما سلط الضوء على عدم العناية بالمصائد الضوئية والفرمونية الجافة والرطبة وسوء إدارة المزارع مثل رمي النفايات ومخلفات البناء والاثات. نتمنى ان يكون هذا الكُراس عوناً للجميع ومرجعاً تضيفه منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة الفاو لمن هم بحاجة لتعلم المزيد في إدارة آفات النخيل.

Users also downloaded

Showing related downloaded files

No results found.