Thumbnail Image

المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية تقرير الأمانة المشتركة بين منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية بشأن المؤتمر








Related items

Showing items related by metadata.

  • Thumbnail Image
    Book (stand-alone)
    المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية: الالتزام بمستقبل خال من سوء التغذية 2015
    كان المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية اجتماعا حكوميا دوليا شاملا بشأن التغذية، شارك في تنظيمه كل من منظمة الأغذية والزراعة )الفاو( ومنظمة الصحة العالمية في مقر الفاو بروما خلال الفترة من 19 إلى 21 /تشرين الثاني 2014 . وحضر المؤتمر 200 2 مشارك، من بينهم ممثلون من أكثر من 170 حكومة وأكثر من 100 وزير ونائب وزير، و 150 ممثلا من المجتمع المدني وقرابة 100 شخص من دوائر الأعمال التجارية. وألقى كل من قداسة البابا فرانسيس وملكة إسبانيا Letizia وسيدة بيرو الأولى Nadine Heredia وملك ليسوتو ليتسي الثالث وصاحبة السمو الأميرة هيا بنت الحسين أميرة الأردن، كلمة أمام المؤتمر باعتبارهم ضيوفا خاصين. وتمثلت النتيجة الرئيسية للمؤتمر في إقرار إعلان روما عن التغذية وإطار العمل ذي الصلة. وإن إعلان روما، إذ يعيد تأكيد الالتزامات التي تم التعهد بها في المؤتمر الدولي الأول المعني بالتغذية الذي انعقد في عام 1992 ، يلزم البلدان بالقضاء على الجوع ومنع جميع أشكال سوء التغذية في مختلف أنحاء العالم، لاسيما نقص التغذية لدى الأطفال وفقر الدم لدى النساء والأطفال ضمن أشكال أخرى من نقص المغذيات الدقيقة، وكذلك بقلب الاتج اه فيما يتعلق بالسمنة. ويلزم البلدان باتخاذ عشر خطوات كفيلة بترجمة التزاماتها في مجال التغذية إلى عمل ملموس.
  • Thumbnail Image
    Book (series)
    المؤتمر الإقليمي حول الأمن الغذائي وتوليد الدخل من خلال خفض الفواقد والمُهدر في مصايد الأسماك 2017
    Also available in:

    عُقِدَ المؤتمر الإقليمي حول الأمن الغذائي وتوليد الدخل من خلال خفض الفواقد والمُهدر في مصايد الأسماك من 15 إلى 17 ديسمبر/كانون الأول 2013 في نواكشوط، جمهورية موريتانيا الإسلامية. نُظِّمَ المؤتمر بالتشارك ما بين منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة )الفاو( ومركز المعلومات التسويقية والخدمات الاستشارية للمنتجات السمكية في المنطقة العربية )إنفوسمك( ووزارة الصيد السمكي والإقتصاد البحري. تَضَمَّن المشاركون ) 78 مشاركاً( ممثلين عن 14 بلداً ومنظمات المجتمع المدني وروابط الصيادين ومعاهد البحث العلمي. كا نت الأهداف: 1( مراجعة ممارسات الصيد الراهنة في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، 2( تَفَحُّص دراسات حالة لأفضل التطبيقات بهدف تحديد خيارات مناسبة للمنطقة و 3( تحديد أشكال التدخل اللازمة على صعيد السياسات وعلى صعيد العمليات لتحسين الأمن الغذائي وتوليد الدخل من خلال خفض الفواقد والمُهدر. حدد المؤتمر أدوات وتطبيقات عديدة من شأنها أن تخفض من فواقد الصيد السمكي وفضالته من خلال إنشاء مبادرات تكون بمثابة خطوط انطلاق نحو معطيات أساسية دقيقة ونحو خفض الفواقد. استُعرِضَت دراساتُ حالةٍ لأفضل التطبيقات في خ مسة بلدان، ثم أعقب ذلك نقاشات جماعية ركزت على: 1( التطبيقات الأمثل لخفض فواقد ما بعد الحصاد وفُضالاتِه إلى حدود دنيا، 2( تحسين الإفادة من المنتجات الثانوية للصيد السمكي لخفض المُهدر، 3( المقاربات المبنية على سلسلة القيمة لخفض الفواقد والمُهدر إلى حدود دنيا، و 4( أفضل التطبيقات لإدارة المصيد العَرَضي والمصايد المرتجعة. سَطَّرَ المؤتمر إعلان نواكشوط وتَبَنَّاه، والذي تضمن دعوةً لتطبيق سياساتٍ وأطرٍ تشريعيةٍ داعمةٍ لمقاربةٍ تشاركيةٍ لإدارة المصايد السمكية ولإنشاء بيئة مناسبة للفاعلين في سلسلة القيم ة في مصايد الأسماك صغيرة النطاق. دعا الاعلان دول المنطقة لبناء كفاءات مستخدمي الموارد وإدارييها وشركاء ما بعد الحصاد ومقدمي الخدمات بهدف خفض الفواقد والمُهدر في سلسلة الإمداد السمكي.
  • Thumbnail Image
    Brochure, flyer, fact-sheet
    القضايا الرئيسيّة - التوجه الاستراتيجي لمعالجة مسألة الأغذية غير المأمونة والأمراض المنقولة عن طريق الأغذية 2019
    يُعدّ الحصول على كميات كافية من الأغذية المأمونة والمغذية شرطًا أساسيًا لصحّة الإنسان. وتشمل عوامل الخطر المتسببة بالأمراض المنقولة عن طريق الأغذية مجموعةً متنوعةً من البكتيريا المسببة للأمراض والفيروسات والطفيليات والسموم والمواد الكيميائية الضارة التي تتسبب بالعديد من الأمراض بدءًا من التهابات الجهاز الهضمي ووصولاً إلى السرطان. وتقدّر منظمة الصحة العالمية بصورة متحفظة عدد من يصابون بأمراض جراء تناول أغذية ملوثة بحدود 600 مليون شخصٍ في العالم، أي شخص واحد من بين كل عشرة أشخاص في العالم. وإلى جانب المعاناة الشخصيّة، تعيق الأغذية غير المأمونة التنمية الاقتصاديّة والاجتماعيّة، وتزيد من العبء على نظم الرعاية الصحية وتضرّ بالاقتصادات والتجارة والسياحة في البلدان كافةً. وتضيع الفرص الاقتصاديّة التي تتيحها سوق الأغذية الدوليّة في البلدان العاجزة عن الامتثال للمعايير الدوليّة لسلامة الأغذية، ما يعيق التنمية المستدامة فيها. وعلى الرغم من تأثير الأغذية غير المأمونة على السكان والاقتصادات، وعلى الرغم من الالتزامات التي تعهدت بها الدول الأعضاء في المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية ، لم تحظَ مسألة سلامة الأغذية إلا بقدْرٍ ضئيلٍ من اهتمام واضعي السياسات. وثمة حاجة إلى التزامٍ عالمي رفيع المستوى في مجال سلامة الأغذية، على نحو يضمن سلامة الأغذية والأمن الغذائي والتغذية ويحقق أهداف التنمية المستدامة.

Users also downloaded

Showing related downloaded files

No results found.