Thumbnail Image

الرسالة الإخبارية. مشروع تعزيز الخبرات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بشأن الطيور واستخدامها الرشيد من أجل المجتمعات والبيئة، العدد 10 – يوليو/تموز 2022 إلى مارس/آذار 2023









Also available in:

Related items

Showing items related by metadata.

  • Thumbnail Image
    Newsletter
    2021 الرسالة الإخبارية رقم 8 - من يوليو / تموز إلى ديسمبر / كانون الأول 2022
    Also available in:

    في إفريقيا الساحلية، تعد الطيور المائية - المهاجرة أو المقيمة على حدّ سواء - وسيلة لكسب الرزق ومصدر دخل للمجتمعات المحلية. لكن في ظلّ تأثير المشترك للعديد من العوامل، تقلصت مساحة الأراضي الرطبة الكبرى في الساحل تدريجياً. ويترتب على هذه التغييرات في الموائل وممارسات الصيد تأثير كبير على الطيور المائية في الساحل. إذ يُقدّر أنّ عددها قد انخفض بنسبة 04 في المئة بين عامي 1960 و 2000 ويهدف مشروع “تعزيز الخبرات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بشأن الطيور واستخدامها الرشيد من أجل المجتمعات والبيئة” إلى الحفاظ على خدمات النظام الإيكولوجي المتوفرة في الأراضي الرطبة في منطقة الساحل، والتي يستمد السكان منها العديد من الفوائد، من خلال تطوير أساليب مبتكرة لرصد الطيور المائية وموائلها وإدارتها بشكل مستدام. وتقوم منظمة الأغذية والزراعة بتنسيق المشروع، بتمويل مشترك من مرفق البيئة العالمية الفرنسي والاتحاد الأوروبي. ويتمّ تنفيذه في خمسة بلدان بواسطة شركاء فنيين معترف بهم لخبراتهم.
  • Thumbnail Image
    Newsletter
    الرسالة الإخبارية رقم 5 من يناير/ تشرين الثاني إلى يونيو/ حزيران 2021 2021
    Also available in:

    في إفريقيا الساحلية، تعد الطيور المائية - المهاجرة أو المقيمة على حدّ سواء - وسيلة لكسب الرزق ومصدر دخل للمجتمعات المحلية. لكن في ظلّ تأثير المشترك للعديد من العوامل، تقلصت مساحة الأراضي الرطبة الكبرى في الساحل تدريجياً. ويترتب على هذه التغييرات في الموائل وممارسات الصيد تأثير كبير على الطيور المائية في الساحل. إذ يُقدّر أنّ عددها قد انخفض بنسبة 04 في المئة بين عامي 1960 و 2000 ويهدف مشروع “تعزيز الخبرات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بشأن الطيور واستخدامها الرشيد من أجل المجتمعات والبيئة” إلى الحفاظ على خدمات النظام الإيكولوجي المتوفرة في الأراضي الرطبة في منطقة الساحل، والتي يستمد السكان منها العديد من الفوائد، من خلال تطوير أساليب مبتكرة لرصد الطيور المائية وموائلها وإدارتها بشكل مستدام. وتقوم منظمة الأغذية والزراعة بتنسيق المشروع، بتمويل مشترك من مرفق البيئة العالمية الفرنسي والاتحاد الأوروبي. ويتمّ تنفيذه في خمسة بلدان بواسطة شركاء فنيين معترف بهم لخبراتهم.
  • Thumbnail Image
    Newsletter
    الرسالة الإخبارية العدد 9 - يناير/ تشرين الثاني إلى يونيو/ حزيران 2022 2022
    Also available in:

    في إفريقيا الساحلية، تعد الطيور المائية - المهاجرة أو المقيمة على حدّ سواء - وسيلة لكسب الرزق ومصدر دخل للمجتمعات المحلية. لكن في ظلّ تأثير المشترك للعديد من العوامل، تقلصت مساحة الأراضي الرطبة الكبرى في الساحل تدريجياً. ويترتب على هذه التغييرات في الموائل وممارسات الصيد تأثير كبير على الطيور المائية في الساحل. إذ يُقدّر أنّ عددها قد انخفض بنسبة 04 في المئة بين عامي 1960 و 2000 ويهدف مشروع “تعزيز الخبرات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بشأن الطيور واستخدامها الرشيد من أجل المجتمعات والبيئة” إلى الحفاظ على خدمات النظام الإيكولوجي المتوفرة في الأراضي الرطبة في منطقة الساحل، والتي يستمد السكان منها العديد من الفوائد، من خلال تطوير أساليب مبتكرة لرصد الطيور المائية وموائلها وإدارتها بشكل مستدام. وتقوم منظمة الأغذية والزراعة بتنسيق المشروع، بتمويل مشترك من مرفق البيئة العالمية الفرنسي والاتحاد الأوروبي. ويتمّ تنفيذه في خمسة بلدان بواسطة شركاء فنيين معترف بهم لخبراتهم.

Users also downloaded

Showing related downloaded files

No results found.