Thumbnail Image

نشرة خاصة FPMA #10

التقرير الشهري حول اتجاهات أسعار الأغذية










Related items

Showing items related by metadata.

  • Thumbnail Image
    Newsletter
    نشرة خاصة FPMA
    التقرير الشهري حول اتجاهات أسعار الأغذية
    2017
    شهدت أسعار تصدير الحبوب استقراراً خلال يناير/كانون الثاني. وقد عمل تراجع الزراعات والمخاوف حيال تأثير الطقس غير المؤاتي في المحاصيل الشتوية لعام 2017 في الولايات المتحدة الأمريكية على دعم قيم القمح، في حين أدى الطلب القوي على الذرة لعام 2017 في الولايات المتحدة الأمريكية على دعم أسعارها. وشهدت أسعار الأرز ارتفاعاً على المستوى الدولي، ما يعكس بشكل رئيس الطلب القوي والمحدودية الأكبر في توافر صنف الأرز "بسمتي". في شرق أفريقيا، واصلت أسعار الحبوب ارتفاعها خلال يناير/كانون الثاني لتصل إلى م ستويات قياسية أو شبه قياسية، نتيجة التراجع الحاد في الحصاد الراهن بفعل ضعف الموسم الماطر الممتد من أكتوبر/تشرين الأول – ديسمبر/كانون الأول. ويعمد الرعاة إلى تخفيض عدد رؤوس القطعان نتيجة تدني توافر المياه والمرعى، وذلك للحدّ من الخسائر المحتملة وزيادة توافر تلك الموارد لدعم الحيوانات المتبقية. ولعل ارتفاع الإمداد بالحيوانات ذات النوعية المتدنية في السوق قد أسفر عن تراجع حاد في أسعار الحيوانات. وفي الجنوب الأفريقي، أدت النظرة الاستشرافية بإنتاج مؤات لمحصول 2017، لاسيما في جنوب أفريقيا، البلد المصد ّر والمنتج الرئيس في المنطقة دون الإقليمية، إلى تراجع طفيف في الأسعار خلال يناير/كانون الثاني. إلا أن الأسعار تبقى عند مستويات مرتفعة نسبياً بصفة عامة مدعومة بتراجع الإنتاج الناجم عن الجفاف خلال عام 2016. وفي غرب أفريقيا، انخفضت أسعار الحبوب الخشنة بصفة عامة خلال يناير/كانون الثاني لتصل إلى مستويات تقترب من نظيرتها قبل عام أو أدنى ما يعكس زيادة إمدادات الأسواق من الحصاد الجيد مؤخراً عام 2016. بيد أن استمرار التراجع الحاد في قيمة العملة الوطنية في نيجيريا وانعدام الأمن المدني أبقى الأسعار عند مست ويات أعلى من نظيرتها قبل عام رغم الإنتاج الذي تجاوز المعدل.
  • Thumbnail Image
    Journal, magazine, bulletin
    #9 AR نشرة خاصة FPMA
    التقرير الشهري حول اتجاهات أسعار الأغذية
    2018
    Also available in:
    No results found.

    دُعمت أسعار القمح على المستوى الدولي خلال نوفمبر/تشرين الثاني بفعل المخاوف المرتبطة بمستوى أكبر من محدودية الإنتاج وفق الدراسة الاستشرافية للإمداد على المستوى العالمي، بينما ارتفعت أسعار الذرة في الولايات المتحدة مدعومة بمبيعات التصدير بكميات كبيرة كسبب رئيس. بالمقابل، تراجعت أسعار تصدير الأرز بصفة عامة نتيجة ضغط الحصاد والتنافس على التصدير وتقلبات سعر العملات وفي آسيا، تسبب بدء حصاد الموسم الرئيسي لعام 2018 في الفلبين بكبح الاتجاه الصاعد لأسعار الأرز الذي تواصل على مدى الأشهر العديدة الأخيرة على خلفية تدني المخزون العام وزيادة تكاليف الوقود. إلا أن الأسعار بقيت عند مستويات قياسية أو شبه قياسية، تفوق نظيرتها المسجلة خلال أكتوبر/تشرين الأول 2017 بأشواط وفي أمريكا الوسطى، تراجعت أسعار الذرة البيضاء بشكل ملحوظ خلال أكتوبر/تشرين الأول، وذلك يعود بشكل رئيس إلى تحسن توافر المنتج في الأسواق من حصاد الموسم الرئيسي لعام 2018. إلا أن الأسعار لا تزال أعلى بكثير من قيم نظيرتها قبل عام في جل البلدان، لاسيما في نيكاراغوا، عقب الزيادات المتواصلة منذ مطلع 2018
  • Thumbnail Image
    Newsletter
    #5 نشرة خاصة FPMA
    التقرير الشهري حول اتجاهات أسعار الأغذية
    2017
    اتبعت أسعار القمح على المستوى الدولي اتجاهات خليطة خلال مايو/أيار، حيث سجلت ارتفاعاً في أمريكا الشمايلة والاتحاد الأوروبي نتيجة تطورات الطقس غير المؤاتية، في حين تراجعت بشكل طفيف في منطقة البحر الأسود والأرجنتين. وحافظت أسعار تصدير الذرة على وضعها دونما تغيير يذكر، في حين تحسنت عروض أسعار الأرز بفعل الطلب القوي وفي آسيا، سجلت أسعار الأرز ارتفاعاً حاداً لتصل بذلك إلى مستويات قياسية في بنغلاديش، ما يعكس محدودية الإمدادات نتيجة تراجع الإنتاج والاستيراد عام 2016، إلى جانب الأضرار الناجمة عن الفيضان التي أصابت محصول الموسم الرئيسي لعام 2017. أما أسعار الأرز فشهدت زيادة في البلدان المصدرة الرئيسية، بنما بقيت مستقرة نسبياً في مناطق أخرى وفي أفريقيا الشرقية، واصلت أسعار الحبوب ارتفاعها في عديد من البلدان خلال مايو/أيار، لتصل إلى مستويات قياسية أو شبه قياسية. كما تفاقمت الأنماط الموسمية بفعل تراجع الإمدادات من إنتاج الموسم الثانوي لعام 2016 المتأثر بالجفاف، وكذلك بفعل التوقعات المبهمة حيال حصاد عام 2017 القادم بفعل ضعف الأمطار والآفات التي أصابت المحصول أما في غرب أفريقيا، فسجلت أسعار الحبوب الخشنة ارتفاعاً موسمياً خلال مايو/أيار لتصل إلى مستويات أعلى من نظيرتها قبل عام، لاسيما في النيجر، بفعل العجز في الإنتاج على المستوى المحلي العام الفائت وتراجع الواردات. أما في نيجيريا، فقد واصل تراجع قيمة العملة بشكل كبير في رفع أسعار الأغذية، ناهيك عن دعم الأسعار نتيجة ارتفاع تكاليف النقل وانعدام الأمن

Users also downloaded

Showing related downloaded files

No results found.