Thumbnail Image

حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم - 2011

كيف يؤثر تقلب الأسعار الدولية على الاقتصادات المحلية والأمن الغذائي؟










Related items

Showing items related by metadata.

  • Thumbnail Image
    Book (stand-alone)
    حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم 2018
    بناء القدرة على الصمود في وجه تغيّر المناخ من أجل الأمن الغذائي والتغذية
    2018
    تؤكد الأدلة الجديدة هذا العام ارتفاع معدلات الجوع في العالم المشار إليه في هذا التقرير العام الماضي، وتوجه تحذيرًا بشأن ضرورة القيام بمزيد من العمل إذا ما كنا نطمح إلى القضاء على الجوع في العالم بحلول عام 2030. وتُظهر التقديرات المحدثة أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع قد ازداد خلال السنوات الثلاثة الماضية، وقد عادت المستويات إلى ما كانت عليه قبل عقد من الزمن تقريبًا. ورغم استمرار إحراز تقدم في الحدّ من التقزم لدى الأطفال، ما زال يعاني منه أكثر من 22 في المائة من الأطفال دون سنّ الخامسة. وتتزايد أشكال أخرى لسوء التغذية: فالبدانة لدى البالغين آخذة في التزايد في البلدان بغض النظر عن مستوى الدخل فيها، وتتعامل العديد من البلدان مع أشكال متعددة من سوء التغذية في نفس الوقت - الوزن الزائد والبدانة، وفقر الدم لدى النساء والتقزم والهزال لدى الأطفال. وقد أظهر تقرير العام الماضي أن الفشل في الحدّ من الجوع في العالم مرتبط ارتباطًا وثيقًا بزيادة النزاعات والعنف في عدة أجزاء من العالم، وقد أظهرت الأدلة الأولية في بعض البلدان أن الأحوال المرتبطة بتغير المناخ تقوض الأمن الغذائي والتغذية. ويذهب تقرير هذا العام إلى أبعد من ذلك ليظهر أن تقلبات المناخ والأحوال المناخية القصوى - حتى من دون نزاعات - هي العوامل الرئيسية الكامنة وراء الارتفاع الأخير في معدلات الجوع في العالم وسبب رئيسي وراء الأزمات الغذائية الحادة وتأثيرها على تغذية الأشخاص وصحتهم. وتهدد التقلبات المناخية وحالات التعرض للظواهر المناخية الأكثر تعقيدًا وتواترًا وتطرفًا في تبديد المكاسب التي تم تحقيقها في القضاء على الجوع وسوء التغذية وعكس اتجاهاتها. وعلاوة على ذلك، فإن الجوع أسوأ بشكل ملحوظ في البلدان التي تتسم فيها النظم الزراعية بحساسية شديدة تجاه هطول الأمطار ودرجات الحرارة والجفاف الشديد وحيث تعتمد نسبة عالية من السكان على الزراعة لتأمين سبل عيشهم. وتكشف نتائج هذا التقرير وجود تحديات جديدة للقضاء على الجوع وانعدام الأمن الغذائي وجميع أشكال سوء التغذية. هناك أيضًا حاجة ملحّة إلى تسريع الإجراءات المتخذة التي تعزز قدرة السكان على الصمود والتكيف مع تقلبات المناخ والأحوال المناخية القصوى، وتوسيع نطاق تلك الإجراءات. وترد هذه النتائج وغيرها بالتفصيل في إصدار عام 2018 من التقرير عن حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم.
  • Thumbnail Image
    Book (series)
    الشرق الأدنى وشمال أفريقيا - نظرة إقليمية عامة حول انعدام الأمن الغذائي والتغذية 2023
    الإحصائيات والاتجاهات
    2023
    Also available in:

    يأتي تقرير "الشرق الأدنى وشمال إفريقيا –– نظرة إقليمية عامة حول حالة الأمن الغذائي والتغذية 2023" الذي أعدته منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة عند منعطف حرج بعد أن ضربت المنطقة عدة صدمات في السنوات الأخيرة، بما في ذلك جائحة كوفيد-19 والحرب في أوكرانيا. وفي عام 2022، وصلت أسعار المواد الغذائية والأسمدة في الأسواق الدولية والمحلية إلى مستويات قياسية. كما أدت الظروف الجوية المتطرفة ومواسم الجفاف إلى انخفاض المحاصيل في العديد من البلدان المنتجة للقمح في المنطقة. ويسلط تقرير "الشرق الأدنى وشمال إفريقيا –– نظرة إقليمية عامة حول حالة الأمن الغذائي والتغذية 2023"التقرير الضوء على مستوى التقدم الذي أحرزته البلدان العربية صوب تحقيق مقصدي هدف التنمية المستدامة الثاني بشأن القضاء على الجوع وتحقيق الأمن الغذائي وإنهاء جميع أشكال سوء التغذية، بالإضافة إلى الأهداف العالمية لجمعية الصحة العالمية لعام 2025 بشأن التغذية. وفي عام 2022، وصلت معدلات الجوع في الدول العربية إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2000، إذ بلغ عدد الأشخاص الذين عانوا من نقص التغذية في المنطقة في ذلك العام 59.8 مليون شخص، وهو أعلى بنسبة 75.9 في المائة عن الرقم المسجل سنة 2000. كما يمثل هذا الرقم ما نسبته 12.9 في المائة من إجمالي سكان المنطقة، وهو أعلى بكثير من المتوسط العالمي البالغ 9.2 في المائة. كما أثر انعدام الأمن الغذائي المعتدل أو الشديد على 170.1 مليون شخص، أي 36.6 في المائة من إجمالي سكان المنطقة، منهم 61.0 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد، في زيادة مثيرة للقلق قدرها 3.8 مليون شخص عن العام السابق.
  • Thumbnail Image
    Brochure, flyer, fact-sheet
    برنامج منظمة الأغذية والزراعة للاستجابة والتعافي من كوفيد -19 - معايير التجارة وسلامة الأغذية
    تسهيل وتسريع تجارة الأغذية والزراعة خلال كوفيد -19 وما بعده
    2021
    سيكون لوباء كوفيد -19 تأثير غير مسبوق على التجارة العالمية والإقليمية. وفقًا لمنظمة التجارة العالمية (WTO)، يمكن أن تنخفض تجارة البضائع العالمية في عام 2020 بنسبة تصل إلى 32 في المائة. الوضع الحالي لا يشبه أي أزمة غذائية أو صحية أخرى في العصر الحديث، مع صدمات العرض والطلب المتزامنة ذات الطابع العالمي. يؤثر نقص العمالة بسبب تقييد التنقل على جميع جوانب سلاسل الإمداد بالأغذية والزراعة، من الإنتاج إلى التصنيع والبيع بالتجزئة، مما يؤدي إلى مخاطر فورية وطويلة الأجل على إنتاج الغذاء وتوفره. في الوقت نفسه، فإن الحجم الكبير للركود الاقتصادي، وسط فقدان الوظائف على نطاق واسع وانخفاض الدخل والتحويلات، يثير مخاوف جدية بشأن الجوع وسوء التغذية. الفئات الأكثر ضعفاً هي بالفعل فقيرة وتعاني من انعدام الأمن الغذائي، لا سيما في البلدان المتأثرة بأزمات متعددة (تقلبات الطقس الشديدة، وباء الجراد، وأمراض النبات والحيوان)، التي تشهد انخفاضًا كبيرًا في قيمة العملة (لا سيما الاقتصادات المعتمدة على السلع الأساسية)، والبلدان المتضررة بسبب النزاع ، حيث يكون توزيع سلسلة التوريد والروابط اللوجستية هشة بالفعل. كل هذا دفع العديد من البلدان إلى اتخاذ تدابير مختلفة لحماية سكانها من الأزمة. وستكون معالجة حواجز السياسات والقيود المادية حاسمة أيضا بالنسبة للبلدان المستوردة، ولا سيما البلدان النامية المستوردة الصافية للأغذية، والدول الجزرية الصغيرة النامية والبلدان النامية غير الساحلية، لمعالجة اضطرابات الإمدادات المحلية، وتحسين توافر الغذاء وتحقيق استقرار الأسعار المحلية. قد تفتقر البلدان أيضًا إلى الأطر السياساتية والتنظيمية اللازمة لتعزيز الإدماج الاجتماعي وضمان وصول فوائد التجارة إلى الجميع.

Users also downloaded

Showing related downloaded files

No results found.