Thumbnail Image

اسراتيجية إدارة الآفات والأمراض النباتية العابرة للحدود في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا









Also available in:

Related items

Showing items related by metadata.

  • Thumbnail Image
    Brochure, flyer, fact-sheet
    بناء القدرات في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا لمنع دخول وانتشار بكتريا زيليللا فاستيديوزا 2019
    Also available in:

    تَسبب ظهور متلازمة التدهور السريع للزيتون في إقليم بوليا )جنوب إيطاليا( في تهديد خطير لإنتاج الزيتون في بلدان البحر الأبيض المتوسط حيث تشجع الظروف المناخية المواتية على انتشار المرض بشكل وبائي، هذا بالإضافة الى وجود عدد وفير من الحشرات الناقلة للبكتيريا المسببة للمرض. وقد تظهر أعراض المرض على شجرة الزيتون بعد مرور فترة حضانة تتراوح بين 7 الى 12 شهراً أو أكثر، فتموت أشجار الزيتون تدريجياً بعد إصابتها ويتضح من تقييم مخاطر الآفات أن نباتات الزينة هي الوسيلة الأرجح لانتشار المرض عبر المسافات البعيدة وعبر الحدود السياسية، وهكذا يظهر التهديد لبلدان منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا مرتبطاً بتبادل النباتات لأغراض التشجير والزينة. وبالتالي، فهناك ضرورة لتعزيز تدابير الصحة النباتية المعمول بها في المنطقة واعتماد برامج مراقبة على نحو منسق وتُعرف جميع بلدان منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا بظروف مناخية وبيئية مواتية لاستيطان وانتشار هذا المسبب المرضي) توافر نباتات عائلة على نطاق جغرافي واسع، وتواجد العديد من الحشرات التي تتغذى على عصارة أنسجة الخشب وتعمل كنواقل للمرض(.وفي المقابل نذكر أن قطاع إنتاج الزيتون وزيت الزيتون من أهم مصادر الدخل والأمن الغذائي لآلاف المزارعين في المنطقة ولمواجهة هذا التحدي، دشنت الفاو مشروعا إقليميا للتعاون الفني لدعم بلدان منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا في جهودها لتعزيز التدابير الاحترازية من أجل .التصدي لدخول وانتشار بكتريا زيليللا فاستيديوزا ومتلازمة التدهور السريع للزيتون على أراضيها
  • Thumbnail Image
    Book (series)
    نحو تنفيذ الخطوط التوجيهية الطوعية لتأمين مصايد الأسماك صغيرة النطاق في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا
    تقرير المشاورات الإقليمية في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا نحو تنفيذ الخطوط التوجيهية الطوعية لتأمين مصايد الأسماك صغيرة النطاق في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر
    2017
    Also available in:

    في أعقاب اعتماد الخطوط التوجيهية الطوعية لتأمين مصائد الأسماك الصغيرة بشكل مستدام في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر من قبل لجنة مصايد الأسماك التابعة لمنظمة ا ﻷغذية والزراعة للأمم المتحدة )الفاو( في يونيو/حزيران 2014 ، ووفقا للفقرة 6.13 من نفس الوثيقة التي تدعو إلى وضع وتنفيذ خطط عمل إقليمية، عقد بمسقط، سلطنة عمان اجتماع تشاوري إقليمي لمناقشة ا ﻷسس الكفيلة بتنفيذ الخطوط التوجيهية لمصايد ا ﻷسماك صغيرة النطاق في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا. وقد نظمت هذه المشاورات من قبل وزارة الزراعة والثروة السمكية بسلطنة عمان ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة )الفاو( بالتعاون مع الهيئة العامة لمصايد أسماك البحر ا ﻷبيض المتوسط ) )GFCM ومركز معلومات التسويق والخدمات الاستشارية للمنتجات السمكية بالمنطقة العربية )إنفوسمك(. وقد حضر هذه المشاورات الإقليمية 40 مشاركا من 13 دولة من منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا يمثلون الحكومات والأوساط الأكاديمية والمنظمات غير الحكومية والمنظمات ا لإقليمية والدولية ومنظمات المجتمع المدني. وأكدت المشاورات الطوعية على أهمية مصايد الأسماك صغيرة النطاق في منطقة الشرق ا لأدنى وشمال أفريقيا كمساهم في التخفيف من وطأة الفقر وتحقيق الأمن الغذائي والتغذية والتنمية الاقتصادية ٬ كما ٲكدت أيضا على أهمية المبادئ الطوعية لمصايد ا ﻷسماك صغيرة النطاق كأداة وركيزة ٲساسية لدعم تأمين وحوكمة وتنمية واستدامة هذه المصايد باعتبارها تمثل قيما تقليدية وطريقة حياة متجذرة في المجتمعات المحلية مما يتطلب تطوير قطاع المصايد صغيرة النطاق واستدامة موارده وتضافر جهود جميع الفاعلين بهذا القطاع، بما في ذلك التطوير التنظيمي لمكوناته وتعزيز قدراته على جميع المستويات. وقد شكلت هذه المشاورات فرص ة للمشاركين لتبادل المعلومات والخبرات فيما يتعلق بدعم مصايد ا ﻷسماك صغيرة النطاق وتحديد المجالات ذات الأولوية في المنطقة، وتسليط الضوء على الفرص المتاحة لتحفيز الفاعلين على استثمارها لتطوير قطاع مصايد ا ﻷسماك صغيرة النطاق. وبناء على ذلك ٬ تلتزم منظمة ا ﻷغذية والزراعة للأمم المتحدة )الفاو( بمواصلة التعاون مع شركائها لدعم هذا النهج بهدف ضمان استدامة مصائد الأسماك صغيرة النطاق، ومن ثم تعزيز مساهمة هذا القطاع الحيوي في تحقيق الأمن الغذائي والتغذية، ومكافحة الفقر وإدارة الموارد الطبيعية.
  • Thumbnail Image
    Document
    تقييم برنامج نظام الوقاية من طوارئ الآفات والأمراض الحيوانية والنباتية العابرة للحدود والتهديدات المتعلقة بسلامة الأغذية في إدارة أزمات السلسلة الغذائية
    الملخص التنفيذي
    2018
    في عالم اليوم المترابط، أصبحت الأمراض والآفات الحيوانية/النباتية العابرة للحدود مصدر قلق أكبر. وتستثمر البلدان بصورة متزايدة في السياسات والأنظمة اللازمة لإدارة الأمراض القديمة والجديدة العابرة للحدود، التي تهدد الصحة والأسواق والإنتاج الآمن للأغذية. وتتبوأ المنظمة موقعا فريدا يمكنها من مساعدة البلدان على توسيع نطاق قدراتها، وإدارة هذه التهديدات. وامتد نطاق برنامج نظام الوقاية من طوارئ الآفات والأمراض الحيوانية والنباتية العابرة للحدود، الذي يستند إلى برامج الصحة الحيوانية وبرامج مكافحة الجراد، ليغطي الآفات والأمراض النباتية، وأمراض الأحياء المائية، وسلامة الأغذية، وصحة الغابات في إطار واحد. وقد أسفر كل عنصر من عناصر البرنامج عن نتائج إيجابية حيث تم توسيع الدعم. غير أن البرنامج نادرا ما قدم للبلدان دعما متسقا يغطي جميع المجالات ذات الصلة. ومن شأن اتباع نهج متعدد القطاعات أكثر اتساقا أن يعزز الرؤية ويتيح للبلدان أن تفهم بشكل أفضل نطاق المساعدة المقدمة، مما يؤدي إلى تقديم دعم أفضل وأكثر أهمية للبلدان.

Users also downloaded

Showing related downloaded files

No results found.