Thumbnail Image

السير في الاتجاه الصحيح تحقيق النتائج وتجاوز التوقعات









Related items

Showing items related by metadata.

  • Thumbnail Image
    Brochure, flyer, fact-sheet
    الأهداف الاستراتيجية للمنظمة 2015
    ينطلق عمل المنظمة من خمسة أهداف استراتيجية شاملة تتفق اتفاقاً وثيقاً مع أهم المشاكل الإنمائية وأكثرها إلحاحاً لدى البلدان الأعضاء والمجتمع الإنمائي. وإلى جانب هدف سادس يركّز على المعرفة الفنية والجودة والخدمات، توجه هذه الأهداف الاستراتيجية عمل المنظمة في المساهمة في القضاء على الجوع، وزيادة الإنتاج المستدام، والحد من الفقر في الريف، وتمكين نُظم زراعية وغذائية أكثر شمولًا وكفاءة، وزيادة قدرة سُبل العيش على الصمود. وهذه الأهداف بطبيعتها تشمل عدة قطاعات، وتكفل تنسيق العمل وزيادة التآزر وتحقيق التو افق على نطاق المنظمة وفي شراكاتها مع الحكومات ومع أصحاب المصلحة الرئيسيين.
  • Thumbnail Image
    Book (series)
    إدارة مصايد الأسماك. 2. نهج النظام الإيكولوجي 2010
    صدرت هذه الخطوط التوجيهية استكمالا لمدونة السلوك بشأن الصيد الرشيد التي أصدرتها المنظمة. وقد أبرزت المدونة والكثير من الاتفاقيات والمؤتمرات الدولية الفوائد العديدة التي يمكن الحصول عليها باتباع نهج النظام الايكولوجي في مصايد الأسماك والتوصل إلى عدد من المبادئ والمفاهيم المتعلقة بهذا النهج. وتعطينا هذه الخطوط التوجيهية إرشادات عن كيفية ترجمة أهداف وطموحات السياسات الاقتصادية والاجتماعية والايكولوجية للتنمية المستدامة إلى أهداف عملية ومؤشرات ومقاييس للأداء. وهي لا تعتبر بديلا لممارسات إدارة مصايد الأسماك الحالية، وإنما هي امتداد لهذه الممارسات التي تحتاج إلى توسيعها لكي تضم عناصر حيوية ولا حيوية وبشرية للنظم الايكولوجية التي تعيش فيها الأسماك. ويتطلب نهج النظام الإيكولوجي في مصايد الأسماك أن تضم عمليات إدارة المصايد الحالية مجموعة أوسع من مستخدمي النظم الايكولوجية البحرية (بمن فيهم من يقومون بعمليات الاستخراج ومن لا يقومون بها) في المداولات وصنع القرارات، والوصول من خلال تحسين عمليات المشاركة، إلى تقدير أوسع وإلى توافق في الآراء بين المستخدمين، الذين تتنافس أهدافهم في أغلب ال أحيان. وينبغي لهذه العملية أن تأخذ في اعتبارها بصورة فعالة ذلك التفاعل بين مصايد الأسماك والنظم الايكولوجية، وأن كليهما يتأثر بالتقلبات الطبيعية الطويلة الأجل وبغيرها من التقلبات التي لا علاقة لها باستخدام مصايد الأسماك. والأكثر إلحاحا أن هذا النهج يهدف إلى ضمان استفادة الأجيال القادمة من جميع السلع والخدمات التي تستطيع النظم الايكولوجية أن توفرها، وذلك بأن تتعامل مع المسائل بطريقة كلية، بدلا من التركيز على أنواع أو مجموعات أنواع مستهدفة، كما حدث في أغلب الأحيان حتى الآن. وتتناول هذه الخطو ط التوجيهية أيضا مسائل أخرى تتعلق بالنهج الحالية لإدارة مصايد الأسماك التي تحتاج إلى توسيعها لتنفيذ نهج النظام الإيكولوجي في مصايد الأسماك وتشمل هذه الخطوط المقاييس والحوافز المتوافرة أمام المديرين لمساعدتهم في تحقيق الأهداف العملية. وهي عبارة عن إعادة تقدير للبنية الأساسية القانونية والمؤسسية المرتبطة بإدارة مصايد الأسماك على الصعيدين الإقليمي والقطري، بالإضافة إلى طرق لتحسين جمع البيانات وإجراء البحوث والتحليلات. ورغم العديد من الثغرات في معرفتنا الحالية بالنظم الايكولوجية وكيفية عملها، فإن هذه الخطوط التوجيهية تؤكد أن عدم اليقين هذا لا ينبغي أن يحول دون وضع أهدف تشغيلية تهدف إلى تحسين معيشة البشر مع حماية أوضاع النظم الايكولوجية البحرية الساحلية وتحسينها. وتعترف الخطوط التوجيهية بالفوارق الموجودة في القدرات والمعارف الحالية التي توجد بين البلدان المختلفة، وتسعى إلى إعطاء نهج عملي لتنفيذ نهج النظام الإيكولوجي في مصايد الأسماك بالنظر في هذه الاختلافات. وترسم الخطوط التوجيهية عددا من العقبات التي قد تحول دون تحقيق فوائد ملموسة في الأجل البعيد من تطبيق نهج النظام الإيكولوجي في مصايد الأسماك. ومن بين هذه العقبات، عدم وجود استثمارات في عملية الإدارة، وعدم وجود تدريب وتوعية كافيين، ووجود ثغرات في المعرفة، وقلة مشاركة أصحاب المصلحة الرئيسيين. ومع زيادة الخبرة، وظهور حلول لهذه التحديات الرئيسية، سوف ينشر كل ذلك في الطبعات التالية من هذه الخطوط التوجيهية.
  • Thumbnail Image
    Book (stand-alone)
    وضع المرأة في النظم الزراعية والغذائية 2024
    يستخدم تقرير وضع المرأة في نظم الأغذية الزراعية بيانات وتحليلات جديدة واسعة النطاق لتقديم صورة شاملة عن مشاركة المرأة وفوائدها والتحديات التي تواجهها في العمل في نظم الأغذية الزراعية على مستوى العالم. ويبين التقرير كيف أن زيادة تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين في النظم الزراعية الغذائية يعزز رفاه المرأة ورفاه أسرتها، ويخلق فرصًا للنمو الاقتصادي وزيادة الدخل والإنتاجية والقدرة على الصمود. ويأتي التقرير بعد أكثر من عقد من الزمن على نشر تقرير حالة الأغذية والزراعة 2010-2011: المرأة في الزراعة - سد الفجوة بين الجنسين من أجل التنمية. وقد وثّق تقرير حالة الأغذية والزراعة 2010-2011 التكاليف الباهظة لعدم المساواة بين الجنسين ليس فقط بالنسبة إلى النساء بل أيضًا بالنسبة إلى الزراعة والاقتصاد والمجتمع على نطاق أوسع، مما يجعل من الضروري سدّ الفجوات القائمة بين الجنسين في الوصول إلى الأصول والمدخلات والخدمات الزراعية. وبالانتقال إلى ما هو أبعد من الزراعة، فإن وضع المرأة في النظم الزراعية الغذائية لا يعكس فقط كيف أن المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة أمران أساسيان للانتقال نحو نظم زراعية غذائية مستدامة ومرنة، بل أيضاً كيف يمكن أن يسهم تحويل النظم الزراعية الغذائية في تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. ويوفر تحليلاً شاملاً للأدلة المتوفرة حول المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في النظم الزراعية الغذائية التي تم إنتاجها على مدى العقد الماضي. كما يزود التقرير صانعي السياسات والجهات الفاعلة في مجال التنمية باستعراض مستفيض لما نجح في هذا المجال، ويسلط الضوء على الوعد بالانتقال من سدّ فجوات جنسانية محددة نحو اعتماد نهج تحويلية جنسانية تعالج صراحةً القيود الهيكلية الرسمية وغير الرسمية التي تعيق المساواة. ويختتم التقرير بتوصيات محددة بشأن الطريق إلى الأمام.

Users also downloaded

Showing related downloaded files

No results found.