Thumbnail Image

البقول وتغير المناخ- نسخة منقحة












Related items

Showing items related by metadata.

  • Thumbnail Image
    Book (stand-alone)
    البقول : بذور مغذية لمستقبل مستدام 2016

    كتاب طاولة القهوة هذا هو جزء أساسي في حملة السنة الدولية للبقول والتي تهدف إلى رفع الوعي العام حول منافع البقول المتعددة. فجزء منه هو دليل، وجزؤه الآخر هو كتاب طبخ وفي مجمله هو كتاب يثري القارئ بمعلومات قيمة دون اللجوء إلى أسلوب تقني محض. يبدأ هذا الكتاب بتقديم نظرة عامة حول البقول وشرح الأسباب التي تجعلها غذاء هاما للمستقبل. إلى جانب ذلك، فهذا الكتاب غني بالمعلومات البيانية كما يقدم أكثر من ثلاثين وصفة أعدّها مجموعة من كبار الطهاة في العالم. فالجزء الأول منه يعطي صورة عامة ودليلا مختصرا حول البقول وأهم فصائلها في العالم. أما الجزء الثاني، فيشرح بالتفصيل كيفية تحضيرها والتوابل والبهارات التي تضفي عليها ذوقا تغني ذوقها بالإضافة إلى الوسائل اللازمة في تحضريها وطرق العناية بها. الجزء الثالث من هذا الكتاب يسلط الضوء على الرسائل الخمس التي تحرص منظمة الأغذية والزراعة على إيصالها للعالم والتي تتعلق بفوائد البقول الغذائية، الصحية، وتلك التي تساهم في مكافحة تغير المناخ، تقوية التنوع البيولوجي والأمن الغذائي. اما الجزء الرابع، فهو دليل مبسط لطريقة زرع البقول في حديقة المنزل وكيف تتم زراعتها عبر العالم، وإلى جانب ذلك، يمكن القارئ من معرفة أهم المنتجين، المصدرين والمستوردين للبقول في العالم. الجزء الخامس من هذا الكتاب المتكون من 192 صفحة يأخذ القارئ في رحلة عبر العالم ويشرح المكانة التاريخية والثقافية للبقول عبر أرجاء المعمورة، بحيث يكون دليلهم في هذه الرحلة عشرة من كبار الطهاة على الصعيد الدولي والذين يرافقونهم عبر الاسواق التي يشترون منها بقولهم، وعند عودتهم إلى مطاعمهم أو إلى منازلهم، يشاطرون مع القارئ أسرارهم في استعمال هذه البقول لتحضير ثلاثة من أبسط الأطباق. اشتري نسخة

  • Thumbnail Image
    Book (stand-alone)
    حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم 2018
    بناء القدرة على الصمود في وجه تغيّر المناخ من أجل الأمن الغذائي والتغذية
    2018
    تؤكد الأدلة الجديدة هذا العام ارتفاع معدلات الجوع في العالم المشار إليه في هذا التقرير العام الماضي، وتوجه تحذيرًا بشأن ضرورة القيام بمزيد من العمل إذا ما كنا نطمح إلى القضاء على الجوع في العالم بحلول عام 2030. وتُظهر التقديرات المحدثة أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع قد ازداد خلال السنوات الثلاثة الماضية، وقد عادت المستويات إلى ما كانت عليه قبل عقد من الزمن تقريبًا. ورغم استمرار إحراز تقدم في الحدّ من التقزم لدى الأطفال، ما زال يعاني منه أكثر من 22 في المائة من الأطفال دون سنّ الخامسة. وتتزايد أشكال أخرى لسوء التغذية: فالبدانة لدى البالغين آخذة في التزايد في البلدان بغض النظر عن مستوى الدخل فيها، وتتعامل العديد من البلدان مع أشكال متعددة من سوء التغذية في نفس الوقت - الوزن الزائد والبدانة، وفقر الدم لدى النساء والتقزم والهزال لدى الأطفال. وقد أظهر تقرير العام الماضي أن الفشل في الحدّ من الجوع في العالم مرتبط ارتباطًا وثيقًا بزيادة النزاعات والعنف في عدة أجزاء من العالم، وقد أظهرت الأدلة الأولية في بعض البلدان أن الأحوال المرتبطة بتغير المناخ تقوض الأمن الغذائي والتغذية. ويذهب تقرير هذا العام إلى أبعد من ذلك ليظهر أن تقلبات المناخ والأحوال المناخية القصوى - حتى من دون نزاعات - هي العوامل الرئيسية الكامنة وراء الارتفاع الأخير في معدلات الجوع في العالم وسبب رئيسي وراء الأزمات الغذائية الحادة وتأثيرها على تغذية الأشخاص وصحتهم. وتهدد التقلبات المناخية وحالات التعرض للظواهر المناخية الأكثر تعقيدًا وتواترًا وتطرفًا في تبديد المكاسب التي تم تحقيقها في القضاء على الجوع وسوء التغذية وعكس اتجاهاتها. وعلاوة على ذلك، فإن الجوع أسوأ بشكل ملحوظ في البلدان التي تتسم فيها النظم الزراعية بحساسية شديدة تجاه هطول الأمطار ودرجات الحرارة والجفاف الشديد وحيث تعتمد نسبة عالية من السكان على الزراعة لتأمين سبل عيشهم. وتكشف نتائج هذا التقرير وجود تحديات جديدة للقضاء على الجوع وانعدام الأمن الغذائي وجميع أشكال سوء التغذية. هناك أيضًا حاجة ملحّة إلى تسريع الإجراءات المتخذة التي تعزز قدرة السكان على الصمود والتكيف مع تقلبات المناخ والأحوال المناخية القصوى، وتوسيع نطاق تلك الإجراءات. وترد هذه النتائج وغيرها بالتفصيل في إصدار عام 2018 من التقرير عن حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم.
  • Thumbnail Image
    Booklet
    خطة عمل المنظمة 2025-2022 لتنفيذ استراتيجية منظمة الأغذية و الزراعة الخاصة بتغير المناخ. 2023
    العناصر المتضمنة في خطة العمل مستمدة من نظرية التغيير التي تستند إلى الاستراتيجية. وبالتالي، يتم تنظيم خطة العمل حول الأركان الثلاثة والنتائج الستة للإستراتيجية. بالإضافة إلى ذلك، وبهدف توفير المزيد من الوضوح، تم إدخال مجالات العمل لتجميع النتائج، والتي تشكل نتائج ملموسة تساهم في تحقيق كل مخرج للإستراتيجية. تم صياغة هذه النتائج بناءً على إجراءات منظمة الأغذية والزراعة المدرجة في القسم الرابع "الأركان الثلاثة لتعزيز العمل" من الإستراتيجية. في المصفوفة التالية للمخرجات والنتائج، يتم ربط كل نتاج بالمؤشرات الوطنية المستدامة ذات الصلة التي تسهم في تحقيقها، وفقًا لإطار العمل الاستراتيجي لمنظمة الأغذية والزراعة. بالمثل، يتم رصد كل مجال عمل من خلال مؤشر محدد في إطار النتائج المحدث لعام 2022-2025. تم اختيار هذه المؤشرات وفقًا لارتباطها بمجال العمل لتوضيح مساهمة خطة العمل في تنفيذ الإطار الاستراتيجي .واستنادا إلى طبيعة مجالات العمل )الفنية مقابل الوظيفية(، فإن هذه المؤشرات إما أن تكون مؤشرات أداء رئيسية أو مؤشرات نواتج من مجالات الأولوية البرامجية.

Users also downloaded

Showing related downloaded files

No results found.