Thumbnail Image

2022 حالة أسواق السلع الزراعية

جغرافيا تجارة المنتجات الغذائية والزراعية نهج السياسات من أجل التنمية المستدامة












.منظمة اﻷﻏﺬﻳﺔ واﻟﺰراﻋﺔ ﻟﻸﻣﻢ المتحدة.  2022. حالة أسواق السلع الزراعية 2022. ﺟﻐﺮاﻓﻴﺎ ﺗﺠﺎرة المنتجات اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ واﻟﺰراﻋﻴﺔ ﻧُﻬﺞ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت من أجل التنمية المستدامة. روﻣﺎ





Related items

Showing items related by metadata.

  • Thumbnail Image
    Book (stand-alone)
    حالة أسواق السلع الزراعية 2018
    تجارة المنتجات الزراعية وتغير المناخ والأمن الغذائي
    2018
    تشهد تجارة المنتجات الزراعية على الصعيد العالمي ارتفاعًا ملحوظًا من حيث القيمة منذ عام 2000 . وقد تغيّ نمطها أيضا، فالاقتصادات الناشئة والبلدان النامية باتت تضطلع بدور أكبر في الأسواق الدولية، وتزايدت بشكل ملحوظ التجارة الزراعية فيما بين بلدان الجنوب. ومن المتوقع أن يؤثر تغير المناخ على الزراعة والأمن الغذائي والتغذية بصورة متفاوتة باختلاف البلدان والأقاليم. كما ستؤثر التغييرات التي تطرأ على الميزة النسبية في قطاع الزراعة في مختلف أنحاء العالم على التجارة الدولية. وينصب تركيز هذا الإصدار من تقرير حالة أسواق السلع الزراعية على الترابط المعقّد وغير المدروس بالقدر الكافي القائم بين التجارة الزراعية وتغير المناخ والأمن الغذائي. ويسهم هذا التقرير إسهامًا هامًا في مناقشات السياسات المتعلقة بالتكيّف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره تحت إطار اتفاق باريس وقواعد التجارة الزراعية المتعددة الأطراف. كما يناقش التقرير السياسات - الدعم المحلي والتدابير التجارية على حد سواء- التي يمكن أن تنهض بالأمن الغذائي والتكيّف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره، وتحسّن سبل عيش المزارعين الأسريين في مختلف أرجاء العالم. وبالنظر إلى كلٍ من الآثار البطيئة والسريعة الظهور لتغير المناخ، من شأن السياسات التي تعزّز بشكل كبير التكيّف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره أن تستفيد ممّ يجري في المحافل الدولية من مناقشات أعمق بشأن السبل الكفيلة بتعزيز الدور التعاضدي للقواعد التجارية والتدابير المتخذة في مجال المناخ.
  • Thumbnail Image
    Book (series)
    نظرة إقليمية عامة حول حالة الأمن الغذائي والتغذية في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا لعام 2022
    التجارة كعامل تمكين للأمن الغذائي والتغذية
    2023
    Also available in:

    يقدم تقرير هذا العام أدلة على أن البلدان الأعضاء في المنطقة العربية تواجه تحديات كبيرة في تحقيق الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة، ولا سيما المقاصد ذات الصلة بالقضاء على الجوع وتعزيز الأمن الغذائي والتغذوي، وذلك في ضوء تزايد معدلات انتشار نقص التغذية وانعدام الأمن الغذائي المعتدل أو الشديد وسوء التغذية. كما استمرت معدلات انتشار الهزال وزيادة الوزن لدى الأطفال بالارتفاع، في حين باتت معدلات انتشار السمنة بين البالغين تمثل ضعف المتوسط العالمي. وتعاني أقل البلدان نمواً والبلدان المتضررة من النزاعات في المنطقة من مستويات مرتفعة جداً لانتشار الجوع وسوء التغذية، والتقزم والهزال لدى الأطفال، وفقر الدم لدى النساء. ويقدم التقرير أيضاً أول تقييم لتكلفة تبني نمط غذائي صحي والقدرة على تحمل هذه الكلفة منذ تفشي جائحة كوفيد-19، إذ يُظهر التقييم زيادة مطردة في تكلفة الأنماط الغذائية المغذية في السنوات الأخيرة وأن أكثر من نصف سكان المنطقة العربية لا يستطيعون تحمل كلفة مثل هذه الأنماط. وقد فاقمت الأزمة في أوكرانيا، والتي تسببت في نقص الغذاء وتضخم أسعاره، من العبء الذي تمثله مشكلة انعدام الأمن الغذائي في المنطقة. وتركز نسخة هذا العام من التقرير على الدور والإمكانات التي تتيحها التجارة لتحقيق الأمن الغذائي والتغذية في المنطقة، في ضوء اعتماد دول المنطقة العربية اعتماداً كبيراً على استيراد السلع الغذائية الأساسية التي تعتبر ضرورية لتبني أنماط غذائية متنوعة وصحية. ويناقش التقرير أيضاً دور التجارة وتيسير التجارة بوصفها عوامل تمكين أساسية لجميع الأبعاد الأربعة للأمن الغذائي والتغذية، ويتناول تأثير التعريفات الجمركية والتدابير غير التعريفية على تكلفة الغذاء في المنطقة. علاوة على ذلك، يسلط التقرير الضوء على البلدان التي تعتمد اعتماداً كبيراً على استيراد الغذاء والتي قد تكون أكثر عرضة من غيرها للتأثر بالصدمات الخارجية كما تجلى خلال الجائحة والأزمة في أوكرانيا. ويقيِّم التقرير مواطن الضعف في البلدان العربية، مثل الاعتماد على الواردات من جهة والاعتماد على عدد محدود من مصدري الغذاء من جهة ثانية. وللحد من الانكشاف على مثل هذه الصدمات الخارجية، يشدد التقرير على أهمية إدارة التجارة الدولية بحصافة وتنويع مصادر الواردات وتوسيع العلاقات التجارية الدولية لتشمل شركاءً وأسواقاً جديدة. ويختتم التقرير بتوصيات حول أفضل السياسات الواجب تبنيها لدمج التجارة في سياسات الأمن الغذائي والتغذية في المنطقة."
  • Thumbnail Image
    Book (series)
    2022 الشرق الأدنى وشمال إفريقيا – نظرة إقليمية عامة حول حالة الأمن الغذائي والتغذية
    إحصائيات واتجاهات
    2023
    Also available in:

    يقدم تقرير هذا العام أدلة على أن البلدان الأعضاء في المنطقة العربية تواجه تحديات كبيرة في تحقيق الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة، ولا سيما المقاصد ذات الصلة بالقضاء على الجوع وتعزيز الأمن الغذائي والتغذوي، وذلك في ضوء تزايد معدلات انتشار نقص التغذية وانعدام الأمن الغذائي المعتدل أو الشديد وسوء التغذية. كما استمرت معدلات انتشار الهزال وزيادة الوزن لدى الأطفال بالارتفاع، في حين باتت معدلات انتشار السمنة بين البالغين تمثل ضعف المتوسط العالمي. وتعاني أقل البلدان نمواً والبلدان المتضررة من النزاعات في المنطقة من مستويات مرتفعة جداً لانتشار الجوع وسوء التغذية، والتقزم والهزال لدى الأطفال، وفقر الدم لدى النساء.ويقدم التقرير أيضاً أول تقييم لتكلفة تبني نمط غذائي صحي والقدرة على تحمل هذه الكلفة منذ تفشي جائحة كوفيد-19، إذ يُظهر التقييم زيادة مطردة في تكلفة الأنماط الغذائية المغذية في السنوات الأخيرة وأن أكثر من نصف سكان المنطقة العربية لا يستطيعون تحمل كلفة مثل هذه الأنماط. وقد فاقمت الأزمة في أوكرانيا، والتي تسببت في نقص الغذاء وتضخم أسعاره، من العبء الذي تمثله مشكلة انعدام الأمن الغذائي في المنطقة.وتركز نسخة هذا العام من التقرير على الدور والإمكانات التي تتيحها التجارة لتحقيق الأمن الغذائي والتغذية في المنطقة، في ضوء اعتماد دول المنطقة العربية اعتماداً كبيراً على استيراد السلع الغذائية الأساسية التي تعتبر ضرورية لتبني أنماط غذائية متنوعة وصحية.ويناقش التقرير أيضاً دور التجارة وتيسير التجارة بوصفها عوامل تمكين أساسية لجميع الأبعاد الأربعة للأمن الغذائي والتغذية، ويتناول تأثير التعريفات الجمركية والتدابير غير التعريفية على تكلفة الغذاء في المنطقة.علاوة على ذلك، يسلط التقرير الضوء على البلدان التي تعتمد اعتماداً كبيراً على استيراد الغذاء والتي قد تكون أكثر عرضة من غيرها للتأثر بالصدمات الخارجية كما تجلى خلال الجائحة والأزمة في أوكرانيا. ويقيِّم التقرير مواطن الضعف في البلدان العربية، مثل الاعتماد على الواردات من جهة والاعتماد على عدد محدود من مصدري الغذاء من جهة ثانية.وللحد من الانكشاف على مثل هذه الصدمات الخارجية، يشدد التقرير على أهمية إدارة التجارة الدولية بحصافة وتنويع مصادر الواردات وتوسيع العلاقات التجارية الدولية لتشمل شركاءً وأسواقاً جديدة.ويختتم التقرير بتوصيات حول أفضل السياسات الواجب تبنيها لدمج التجارة في سياسات الأمن الغذائي والتغذية في المنطقة."

Users also downloaded

Showing related downloaded files

No results found.