Thumbnail Image

برنامج منظمة الأغذية والزراعة لمواجهة جائحة كوفيد-19 والتعافي من آثارها











.الاقتباس الموصى به: منظمة الأغذية والزراعة. 2020. برنامج منظمة الأغذية والزراعة لمواجهة جائحة كوفيد-19 والتعافي من آثارها. روما






Related items

Showing items related by metadata.

  • Thumbnail Image
    Brochure, flyer, fact-sheet
    ﺑرﻧﺎﻣﺞ ﻣﻧظﻣﺔ اﻷﻏذﯾﺔ واﻟزراﻋﺔ ﻟﻼﺳﺗﺟﺎﺑﺔ ﻟﺟﺎﺋﺣﺔ ﻛوﻓﯾد-19 واﻟﺗﻌﺎﻓﻲ ﻣﻧﮭﺎ - ﺗﺣوﯾل اﻟﻧظم اﻟﻐذاﺋﯾﺔ
    اﻟﺑﻧﺎء ﻣن أﺟل اﻟﺗﺣوﯾل أﺛﻧﺎء اﻻﺳﺗﺟﺎﺑﺔ واﻟﺗﻌﺎﻓﻲ
    2021
    سلطت الاضطرابات الناتجة عن أزمة كوفيد-19 الضوء على العديد من نقاط الضعف في النظم الغذائية المعاصرة. تشمل التحديات الوصول إلى طعام آمن ومغذي بأسعار معقولة عندما تكون الحركة مقيدة والأسواق مغلقة، وضعف الموظفين (من حيث الصحة والدخل) عبر نظام الغذاء. هناك مخاطر تهدد بقاء الشركات والصناعات، وخاصة الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة الحجم، من المنتجين والمصنعين والتجار ومجهزي الأغذية إلى الناقلين وتجار التجزئة. ومع ذلك، فإن بعض التحديات الأساسية طويلة الأجل لاستدامة النظم الغذائية لا تزال بحاجة إلى التغلب عليها وإدراجها في الاعتبار في خطط الاستجابة والإنعاش. العديد من النظم الغذائية تقصر بالفعل عن تطلعات خطة التنمية المستدامة لعام 2030. لا يزال الفقر والجوع راسخين، في حين أن السمنة وما يرتبط بها من تكاليف صحية واقتصادية آخذة في الارتفاع. تساهم النظم الغذائية بشكل كبير في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري البشرية المنشأ وكانت محركًا رئيسيًا لتغير استخدام الأراضي وفقدان التنوع البيولوجي. في المقابل، يتأثرون بشكل كبير بتغير المناخ. تهدف الإجراءات المقترحة إلى "إعادة البناء بشكل أفضل" من خلال تحفيز التحول إلى أنظمة غذائية قادرة على الصمود أمام الصدمات، وضمان صحة الفرد ورفاهيته، وتعزيز الإدماج، وتحسن الاستدامة البيئية والاقتصادية من خلال زيادة الكفاءة وتقليل الهدر. سيدعم البرنامج الحكومات وأصحاب المصلحة في هذا التحول خلال المراحل المختلفة لطوارئ كوفيد -19 والتعافي ما بعد الأزمة.
  • Thumbnail Image
    Brochure, flyer, fact-sheet
    برنامج منظمة الأغذية والزراعة للاستجابة والتعافي من كوفيد -19 - اﻟﺑﯾﺎﻧﺎت ﻣن أﺟل اﺗﺧﺎذ اﻟﻘرارات
    ضمان جودة البيانات والتحليلات من أجل دعم السياسات الفعال للنظم الغذائية والقضاء على الجوع
    2021
    للأزمة الصحية كوفيد -19 آثار واسعة النطاق على جميع أجزاء المجتمع، بما في ذلك النظم الغذائية وسبل العيش والأمن الغذائي. المعلومات الموثوقة في الوقت المناسب ضرورية لتوقع آثارها السلبية والتخفيف منها، على وجه الخصوص، لتحديد تلك المناطق التي يولد فيها الوباء ضغوطًا جديدة وغير مسبوقة. وعادة ما تكون النقاط الساخنة لانعدام الأمن الغذائي في سياقات الطوارئ هي الأكثر تضررا، ويرجع ذلك أيضًا إلى الصعوبات في تقديم المساعدة الإنسانية. بالإضافة إلى ذلك، اعتمادًا على الاستجابة للوباء، قد تظهر جيوب جديدة من انعدام الأمن الغذائي، حتى في البلدان والسكان التي لم تكن في السابق بؤرة لأزمات الأمن الغذائي. استجابة لوباء كوفيد-19، تعيد منظمة الأغذية والزراعة توجيه عملها في البيانات والمعلومات والتحليل وتوسيع نطاقه. تهدف البيانات الخاصة بصنع القرار إلى تجهيز البلدان لتنفيذ استجابات فعالة وفي الوقت المناسب لأزمة كوفيد-19 وتعزيز التعافي السريع بعد ذلك. في إطار استجابة المنظمة الشاملة لـكوفيد-19، تتمحور بيانات برنامج صنع القرار حول أربعة مكونات: التقييمات السريعة والمتكررة لتأثير كوفيد-19 على انعدام الأمن الغذائي، باستخدام مقياس تجربة انعدام الأمن الغذائي (FIES)؛ الاستفادة من مصادر البيانات المبتكرة لرصد تأثير كوفيد-19؛ تكييف طرق جمع البيانات الزراعية لتلبية الطلبات الجديدة، مع الحفاظ على استمرارية المساعدة الفنية في المسوحات الزراعية؛ دعم السياسات القائمة على الأدلة للتعافي الاقتصادي والاجتماعي بعد كوفيد-19.
  • Thumbnail Image
    Document
    النهوض بسبل المعيشة القادرة على الصمود في الزراعة من أجل تحقيق الأمن الغذائي والتغذوي في المناطق المتضررة من جراء الأزمة السورية 2014
    Also available in:

    تراقب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة عن كثب تأثير الأزمة السورية على الأمن الغذائي والتغذية والزراعة وسبل المعيشة في سوريا والبلدان المجاورة، أي لبنان والأردن وتركيا والعراق، بالإضافة إلى مصر. وتشير التقييمات التي أجريت في جميع أنحاء الإقليم الفرعي المتضررة إلى خطورة التهديدات التي يتعرض لها الأمن الغذائي وسبل المعيشة وتفاقمها المستمر. إن الأزمة لم تتسبب فقط في فقر أكثر من نصف السوريين وفي انعدام الأمن الغذائي لما يقرب من ثلثهم، ولكنها أيضاً تسببت في تخريب أسس الأمن الغذائي وسبل العيش في ب لد كان يعد فيما قبل ضمن البلدان المتوسطة الدخل ذات معدلات العمالة العالية نسبياً ) 92 في المائة( بالإضافة إلى قطاع زراعي متنامي. إن السلسلة الغذائية في سوريا آخذة في التدهور، من مرحلة الإنتاج إلى مرحلة البيع في الأسواق، بل إن نظم المعيشة بأكملها تنهار. ويؤثر الصراع أيضاً بشدة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية في البلدان المجاورة. ومع وجود أكثر من 2.6 مليون لاجئ سوري خارج المخيمات، تتعرض المجتمعات المضيفة لمنافسة شديدة على الموارد مثل الأراضي والمياه وفرص الحصول على الدخل، في ظل ارتفاع تكاليف السكن والغذاء والسلع الأخرى. إن نداءات الإغاثة الإنسانية لسوريا والدول المجاورة هي الأكبر في التاريخ، حيث بلغت 4.4 مليار دولار أمريكي في عام 2013 و 6.5 مليار دولار أمريكي في عام 2014 . ونظراً لعدم وجود أية بوادر لتراجع الأزمة، فمن الأهمية بمكان تبني نهج تعزيز القدرة على الصمود أكثر من أي وقت مضى لتلبية الاحتياجات الفورية أثناء مساعدة السكان المتضررين - والنظم التي تدعم هؤلاء السكان - لكي يتمكنوا من استيعاب الصدمات الحالية والمستقبلية النابعة من الأزمة والتكيف معها والتعافي على نحو أفضل. إ ن مثل هذا النهج، الذي يجمع بين جهود الإغاثة والتنمية، لا غنى عنه لتحقيق الأمن الغذائي والنهوض بسبل المعيشة. فمع وقوع الأسر في براثن الفقر والجوع، تنهار الأنظمة، لذا لابد من حمايتها وإصلاحها وتعزيزها. وهكذا لابد من تبني نهج شامل ليس فقط لتحرير السكان المتضررين من الأزمة من الاعتمادية على المساعدات، ولكن أيضا لمنع تفاقم الجوع والفقر والحيلولة دون استيطانهما. النهوض بسبل المعيشة القادرة « وقد وضعت منظمة الأغذية والزراعة استراتيجية وخطة عمل للإقليم الفرعي تحت عنوان بميزانية » على الصمود في الزراعة م ن أجل تحقيق الأمن الغذائي والتغذوي في المناطق المتضررة من جراء الأزمة السورية قدرها 280 مليون دولار أمريكي، وهو مبلغ يتخطى بقليل عشر قيمة الخسائر الزراعية التي أصابت سوريا خلال الأزمة حتى . عام 2012 إن الاستراتيجية التي نتحدث عنها عبارة عن وثيقة ديناميكية أعدت خلال عدة بعثات إلى الإقليم الفرعي في أواخر عام 2013 وأوائل عام 2014 لوضع البرامج الزراعية، بناء على تقييمات سريعة لتأثير الأزمة على سبل المعيشة والأمن الغذائي وخطط . الاستجابة الأولية التي أعدت خلال الربع الأول من عام 2013 بهدف حماية سبل ا لمعيشة والنظم الإيكولوجية الزراعية التي تعتمد عليها وإنعاشها وتعزيزها، تحدد الاستراتيجية إجراءات على المدى القصير والمتوسط والطويل لتلبية الاحتياجات المحددة للمجموعات الرئيسية المتضررة من الأزمة، بما في ذلك السوريين النازحين داخلياً والسكان المتضررين واللاجئين والعائدين والمجتمعات المضيفة والسلطات القطرية والمحلية. وتركز الأنشطة على سبعة مجالات ذات أولوية، يمكن تصنيفها على النحو التالي: )أ( مكافحة الأمراض الحيوانية العابرة للحدود؛ و)ب( مكافحة الآفات والأمراض النباتية العابرة للحدود؛ و)ج( تنمية ا لقدرات في الأمن الغذائي ونظم معلومات الموارد الطبيعية وإدارة مخاطر الكوارث وصياغة السياسات؛ و)د( تأمين الدخل والتوظيف في المناطق الريفية وشبه الحضرية؛ و)ه( الإنتاج الزراعي؛ و)و( إدارة الموارد الطبيعية؛ و)ز( سلامة الغذاء والتغذية. وتتماشى الاستراتيجية مع أولويات الحكومات القطرية والأطر الإقليمية القائمة لمواجهة الأزمة السورية، وتدعو إلى شراكة وثيقة مع المجتمعات المتضررة والمؤسسات القطرية ووكالات الأمم المتحدة والجهات الفاعلة غير الحكومية ومنظمات القطاع الخاص. إن قطاع الزراعة لا يحتمل أن يتم التعا مل مع مشكلاته في وقت لاحق. فالسكان المتضررين في الإقليم الفرعي يحتاجون لاستجابات فعالة لمواجهة التحديات التي تهدد أمنهم الغذائي وسبل عيشهم. والنهج القائم على تعزيز القدرة على الصمود يحقق ذلك، مع الحفاظ على سلامة الأرواح وسبل المعيشة والموارد الطبيعية ومكاسب التنمية الهامة التي تحققت على مدى العقود الماضية، بشكل أفضل.

Users also downloaded

Showing related downloaded files

No results found.